Saturday, July 30, 2011

An observation from Lindau Nobel Laureate Meeting: Young Scientists Do Not TWEET

During a welcome reception organized  by the Lindau Nobel Laureates meeting at an old museum in Lindau Isle in Germany, and as I was sitting with a group of journalists at the museum cafe having snakes and drinks and waiting to enter Picasso sketches' exhibition, Countess Bettina Bernadotte joined our table for a quick chat.  As President of the Council for the Lindau meeting, the Countess kept asking if we have any comments or questions.
"If you may allow me" I said. "With all the great efforts, that has been done in the Lindau meeting, I think there should be a revision to the rule of banning journalists from attending the Laureates- young researchers afternoon meetings."
In her reply, Countess Betina said that they have launched a blog in collaboration with Nature in 4 languages English, German Spanish and Chinese to cover all what happens in the Lindau main events in addition to video and pictures services to facilitate the work of the media.
  I told her that all these efforts are great and important, but forbidding the participation of the media in the afternoon session is not providing the expected freedom because there could be among the researchers one or more who are already bloggers and they could be tweeting all what is already happening in the closed rooms while we the journalists are reading they write.
Countess Betina kept silent for a moment then said that they will consider the issue.
I felt quite happy with what I have achieved. For 60+years, the organizing committee of the Lindau meetings had an orthodox rule in dealing with the media.  As a journalist, you would get a kind invitation to attend the morning sessions but not to take part in most of the activities.
The uniqueness of the Lindau meeting is not in the Laureates morning talks but rather in the afternoon discussions between the young researchers and the Nobel Laureates and that is where the journalists are not allowed to be.
I always thought about the interesting talks that might happen behind the closed doors like a young researcher from Bangladesh talking about the impact of climate change on health conditions in is country or a Nigerian researcher pointing to the lake funding in pursuing her work while the Laureate listens carefully and gives his contribution to the discussion.
In an old interview with Prof Wolfgang Shurer Chairman of the Lindau Nobel Prize Winners' Meeting Foundation he explained one of the orthodox rules of the Lindau meeting by not allowing the journalists to attend the closed afternoon meetings between the young researchers and the Noble Laureates. He stressed that they are keen to offer a free liberal space to young researchers to talk and exchange their thoughts and ideas with the Laureates. He added that the presence of journalists might create a fear among young researchers that they will be quoted about their views which might cause them troubles in their countries. Prof Shurer also pointed that even if the media may help in bonding the gap between the researchers and the society it would be better to let the young researchers decide when they want or can to talk to the media.
Though I had a point in my talk with Countess Betina Bernadotte, I felt a bit uncertain. So I decided to prove that young researchers are blogging and tweeting and spreading all types of information from the closed rooms.
I started by checking the hash tags of the meeting (#lnlm11) and found that they were all written by journalists, Nature Bloggers and not a single tweet by a young researcher.
In a tweet discussion with @LouWoodley a blogger and Communities Specialist for, she said that maybe researchers don't own smart phones or internet access or may be due to the lack of time they prefer to stay focus and listen to the talks. I replied that it s quite impossible because they are in their twenties and tweeting should be an addict for them.  
In another discussion with @lucasbrouwers a science journalist from the Netherlands and blogger for Nature, he told me that most of the blogs they wrote during the conference were nearly with zero replies which proves that researchers don't read or even know about the Lindau blogs.
I decided to directly ask the researchers if they use twitter or facebook? According to Joanna Mackay Graduate student from University of California, she uses occasionally facebook for socializing with friends as this was the common social media doing her undergrad studies while she never used twitter and don't think she may need it. As for Nadia Haj Yasein a Palestinian graduate student at University of Oslo she used facebook  rarely while she uses more a new social media website to read the papers of her peers. For Andrea Lima postdoc researcher from University of Chile, the researchers have quite limited time to lose it in following what is happening on the social media and for her if she has a scientific question she would send an email to the a colleague or a professor but never will use twitter or facebook for that reason.
  Matthew Jones a Phd student at Northwest University explains that twitter consumes a lot of money as you may need a smart phone and to pay to receive every single tweet which is most of the time useless information. When I asked why as young researchers they are not following the trend of their generation, Phd student Melanie Klein from Institue of Immunology in Germany   replied back by asking why should they? As for her trendy stuff are not always useful.
For a couple of days I interviewed about 60 of the 567 young researchers attending the event The interviewees were from all corners of the world and nearly they agreed that twitter and twittering was a waste of time and a source of distraction while facebook is just for socializing with old friends but for sure if they have some time they prefer to read a study talk with colleagues in the lab next door. 
In short they prefer to be in the real world not the virtual one.

Tuesday, July 12, 2011

عن المعتصمين والمتظاهرين

حاسس إنى بتفرج على فيلم كارتون توم وجيرى 
توم دايما وحش وشرير بينما جيرى هو البطل المنكسر فى الأول والمنتصر فى النهاية 
أى واحد أيا كان مستواه الثقافى أو وضعه العلمى ممكن دلوقتى يفرش الملاية ويردح ويشتم وينظر فى إجراءات المجلس العسكرى أو مجلس  الوزراء أو حتى المتهمين 
بدءا من التويتر والفيسبوك حتى قنوات التوك شو 
الكلام والرغى والعك لا له أو ولا آخر 
 مين ممكن يحاسب المتظاهرين والمعتصمين على أفعالهم 
وليه كل حاجة بيعملوها لازم تكون مبرره أو صح أصلا؟ وليه لما حاجة غلط بتحصل من فئة ما بنلاقيش من يتحمل مسؤولية الخطأ ده وكأننا عيال صغيرين و بابا لازم يتحمل أخطاء العيال
يعنى التظاهر والاعتصام حق مكفول لكل مواطن
لكن بالنسبة لتغيب الناس عن  العمل بسبب الاعتصام
والإضرار بالمصالح العامة  
مين اللى هيعتذر عن إغلاق مجمع التحرير؟ 
مين اللى هيتحمل تكاليف إعادة تنظيف شوارع القاهرة من مخلفات الباعة الجائلين  وتعليقات وشتائم الثائرين على الحيطان
مين الى هيتحاسب عن إغلاق الشوارع والطرق العامة 
مين اللى هيعاقب بسبب تسريب إشاعات عن قطع الكهرباء عن مصر أو قطع ممر قناة السويس عن السفن
مين اللى هعيتذر عن توقف أكاديمية البحث العلمى عن نشاطها
وعن تكسير زجاج المدخل وانتشار التعليقات على حوائط المحاكم
أى حد ممكن يقول على نفسه إنه صاحب قضية وعايز حقه دلوقتى : بالصوت العال بالشتيمة بالاعتصام المهم يكون فى الصورة والفضائيات تصور علشان تملا مساحات من الحوار والرغى والبوابات الإلكترونية تجرى وراء الخبر وتصريحات كل من هب ودب.
النكتة إن جميع قوى الضغط تتحدث عن الحقوق والمطالبات دون أن تمارس فنون التفاوض والسياسة بينما كافة التيارات السياسية والأحزاب الجديدة والقديمة والنقابات تتحدث عن السياسة دون تمارسها يعنى الى الآن لم أسمع عن توسط أى حزب أو تيار سياسى لإيجاد حلول توافقية لأى فئات متضررة
حد فاهم إيه اللى بيحصل بالضبط ؟ 

Sunday, July 10, 2011

إسمى ...خالد سعيد

اليوم 6 يونيو.. اول موعد للمصريين مع خالد بعد مرور عام علي استشهاده.. قبل اسبوع او اكثر كانت الدعوه عبر صفحته علي "فيسبوك" تعدد اماكن اللقاء بمحافظات مصر، وكانها تقول: نريدكم هناك قرب النهر او البحر، حيثما كان الماء الجاري، قفوا واذكروا خالد عل الماء ينقل للارض والنبت ما يكنه الناس من محبه للشهداء.
يذكر الناس صور العام الماضي المتداوله علي "فيسبوك"، حين اتشح الناس بالسواد ووقفوا صامتين ينظرون للبحر ويقراون القرآن. يذكر الناس جميعا كيف سعي النظام الي الصاق التهم بالشهيد وبلي الحقائق وتهميش الجرم شاهد الفيديو.

في ذكري وفاته الاولي، اكد 20 الف مشاركتهم في الذكري كما اظهرت صفحه كلنا خالد سعيد علي "فيسبوك"، علي "تويتر" مطالبه احد الناشطين باعتماد ذكري خالد سعيد كيوم مصري لمناهضه التعذيب خاصه ان اليوم العالمي سيكون يوم 26 يونيو. كما دعا ناشطون ومدونون للتظاهر من الرابعه عصرا امام مقر وزاره الداخليه.
وقف العشرات اما مقر الوزاره بشارع الشيخ ريحان. هم من الوجوه المالوفه علي الفضائيات ومنابر الثوره مثل حسام الحملاوي وجيهان ابراهيم وطارق شلبي ورامي رءوف، كانوا محاطين بالكاميرات والقنوات المصريه والدوليه.

وقد بدا واضحا حرص الداخليه علي عدم الاحتكاك بالمتظاهرين والذين اخذوا ينددون بسياسات وزير الداخليه واستمرار اعمال العنف والقمع. كما طالبوا بتطهير الداخليه من رجال النظام السابق وبالقصاص من قتله الشهداء. بعد ساعه من الهتاف، تحرك المتظاهرون وبداوا يرسمون صور الشهيد علي حوائط وبوابات وزاره الداخليه.
علي بعد عده خطوات عند كوبري قصر النيل، كانت الامور اكثر هدوءا وتآلفا بين الشرطه والناس حيث وقف العشرات متراصين علي جانبي الكوبري، السواد الغالب ليسوا من الوجوه المعروفه، (امهات واطفالا، شبابا وشيوخا، ليبراليين واخوانا)، حاله من الصمت العام كانت تجمعهم احتراما لارواح الشهداء. لا تؤثر فيهم تعليقات الماره الغاضبه او الساخره احيانا، هم يعرفون اهميه ما يقومون به، هم هنا لان خالد واحد منهم.

"لسنا هنا ممثلين لتياراتنا السياسيه نحن هنا من اجل احياء ذكري خالد سعيد" هذا ما اكده احد الناشطين السياسيين والذي كان ينظم التظاهره ويساعد رجال الشرطه حتي لا تقف حركه المرور علي الكوبري.
"شبه اولادنا" هذا ما اكدته احدي الامهات وهي تحدث صديقتها بالفرنسيه حيث بدا واضحا من ملبسها انها من طبقه ارستقراطيه، تقف وتضع علي كتفها علم مصر، وبجوارها المحجبه والمنتقبه.
"لو كانوا هيرجعوا فلوس البلد علشان نسامحهم، يرجعوا كمان ولادنا اللي ماتوا علشان نسامحهم" كما ذكرت والده الشهيد احمد شريف وهي تحمل صور ابنها طالب كليه السياسه والاقتصاد والذي استشهد يوم جمعه الغضب 28 يناير.

حرص الواقفون علي الالتفاف حولها، وهم يحملون صور خالد سعيد وكريم بنونه والعديد من شهداء يناير.
علي الجانب الآخر من كوبري قصر النيل، جاء الاسر باطفالهم، وقف عادل الذي لم يتعد السابعه هو واخوه الاصغر يحملان كاريكاتيرا للرسامه دعاء العدل وقد كتب بالبنط الكبير كلمه: "لا تصالح" في اشاره لقصيده امل دنقل الخالده: "ولو منحوك الذهب.. اتري حين افقا عينيك ثم اثبت جوهرتين مكانهما.. هل تري؟.. هي اشياء لاتشتري".

كما حرص عدد كبير من الشباب علي ان يقراوا القرآن ويدعون للشهداء فيما وقف الآخرون صامتين احتراما لصور الشهداء التي يحملونها كما انشغل معظم المشاركين برفع العلم ولافتات تحمل كلمات مثل: "الاحرار يبكون شهداءهم، والعبيد يبكون جلاديهم"، "حاكموا قتله الشهداء"، "اذا قتل خالد سعيد فكلنا خالد سعيد"، "في الجنه يا خالد، ان شاء الله تكون سعيد".

طرح أول قمر صناعى مصرى ونماذج لسيارات بالطاقة الشمسية

شهد افتتاح معرض ومؤتمر برنامج البحوث والابتكار اليوم الاعلان عن طرح عدد كبير من الابتكارات العلميه المصريه حيز الانتاج والتصنيع، حيث اعلنت هيئه الاستشعار عن بعد عن اطلاق اول نموذج لقمر صناعي من فئه النانو، كما قدم فريق بحثي مصري 4 نماذج لسيارات تعمل بالطاقه الشمسيه، وتوصل فريق بحثي بهيئه المصل واللقاح عن توصله لانزيمات يمكنها تحويل جميع فصائل الدم الي الفصيله o مما يساعد علي توافر اكياس الدم للجميع، ونجح فريق بحثي في تحويل مخلفات قش الارز الي منتجات خشبيه ومكملات غذائيه
قالت الدكتوره آمال زكي استاذه برنامج الفضاء ومديره المشروع ان هناك 4 تقسيمات للاقمار الصناعيه طبقا لوزنها، وفيما يتعلق
بالقمر المصري فوزنه لايتعدي واحد ونصف كجم، وبالتالي يدخل في مصاف ما يعرف دوليا باقمار النانو، ومن المقرر اطلاق هذا القمر اواخر هذا العام وهو يتميز بقدره عاليه في تصوير الاراضي المصريه بدقه تتراوح بين 60 و80 مترا بما يتيح مراقبه الاراضي الزراعيه والتوسع العمراني في المدن الجديده ودراسات الاستشعار عن بعد.
اشار المهندس احمد فراج رئيس مجموعه التحكم في القمر الي ان هذا المشروع تم علي مدار عامين بتمويل 400 الف يورو من الاتحاد الاوروبي وبخبرات مصريه 100% في مجال التصميم والبرمجيات والتجميع وتصميم المحطه الارضيه التي ستوجه القمر، اضافه الي مشاركه خبراء من جامعات ومراكز بحثيه من بريطانيا وتركيا. ولقد شارك في هذا المشروع 13 باحثا من هيئه الاستشعار عن بعد و8 باحثين من كليه الهندسه جامعه القاهره وشركات الالكترونيات المصريه.
اما عن العمر الافتراضي للقمر فيتراوح مابين 6 اشهر وعام وهو مزود بالواح لاستقبال الطاقه الشمسيه وتحويلها الي طاقه كهربيه لتدعيم عمل القمر طوال ساعات دوران القمر حول الارض. وبشكل عام يمثل هذا المشروع طفره كبيره لعلماء ابحاث الفضاء في مصر، نظرا لنجاحهم في تصميم وتنفيذ قمر صناعي، كما ان المردود العلمي والبحثي من اطلاق القمر سيكون بالغ الاهميه، خاصه انه سيسهم في الحصول علي دراسات افضل لخبراء الاستشعار عن بعد والعاملين في القطاع العمراني والزراعي.
اضافه لذلك قدم فريق بحثي مصري 4 نماذج لسيارات تعمل بالطاقه الشمسيه، ويقول المهندس احمد محمود احد المشاركين في المشروع ان تكلفه البحوث وصلت الي حوالي 350 الف يورو بدعم من الاتحاد الاوروبي، وقد تمت الاستعانه بخبرات احدي شركات صناعه السيارات الايطاليه اضافه الي خبرات المانيه للحصول علي افضل الواح شمسيه ذات كفاءه 17% في تحويل الطاقه الشمسيه الي طاقه كهربيه، وقد تمكننا من تصميم 4 نماذج من السيارات يمكن استخدامها في المدن السياحيه بالبحر الاحمر سواء لرحلات السفاري او الخدمات الفندقيه او حتي لنقل لاعبي الجولف وهذه السيارات تسع ما بين فرد و4 افراد، ويمكنها السير لمسافه 80 كم دون الحاجه لاعاده شحن، ومنها نموذج للتوك توك ولكن غير ملوث للبيئه.
ويضيف المهندس محمد انه من المقرر فتح خط انتاج لهذا النوع الجديد من السيارات لخدمه المدن السياحيه بشرم الشيخ والبحر الاحمر في سبتمبر المقبل للحد من تلوث الهواء بهذه المدن ودعم صناعه السيارات غير الملوثه للبيئه.
وحول قضيه ندره اكياس الدم في مصر، نظرا لغياب ثقافه التبرع المنتظم وزياده الحاجه للدم الآمن خاصه للحالات الحرجه والمرضي، طرحت هيئه المصل واللقاح ابتكارا علميا جديدا حيث توصلوا لابتكار انزيمات يمكنها تحويل جميع فصائل الدم الي الفصيله o وتقول الدكتوره نيرمين منير الباحثه بهيئه المصل واللقاح ان هذا البحث اجري بالتعاون مع جامعه عين شمس وعده مراكز بحثيه ويسهم في الاستفاده المثلي من دماء المتبرعين بحيث يمكن لاي مريض الاستفاده به، ولقد تم تسجيل الابتكار محليا ويعد هذا البحث من المشروعات الرائده والمتماشيه مع البحوث الدوليه.
اما بالنسبه لقضيه قش الارز والتي تعد احدي المسببات الرئيسيه لظاهره السحابه السوداء بمصر، فلقد قدم فريق بحثي مجموعه من المنتجات الصناعيه الناتجه عن مخلفات قش الارز ويقول الدكتور وائل عبد المعز، احد المشاركين بالفريق البحثي انه تم تعظيم الاستفاده من قش الارز من خلال انتاج شرائح من خشب البلاستيك وهي الواح مثل يدخل في مكونها قش الارز بنسبه 70% ويمكن الاستفاده منها في صناعه الحوائط وصناعات الموبيليا والصناعات الخشبيه المختلفه مثل الواح ام دي اف
كما تم انتاج الكربون النشط من قش الارز والمستخدم لفلتره المياه وفي تدوير المياه بمصانع المنتجات الغذائيه.
كما يؤكد الدكتور وائل ان جميع هذه المنتجات يتم استيرادها من الخارج وبتكلفه مرتفعه. وبعيدا عن قش الارز، فقد قام الفريق البحثي بانتاج مكملات غذائيه من اجزاء بنبات الارز بحيث يمكن اضافتها في صناعات المخبوزات او حتي تصنيعها في صوره اقراص غذائيه.
وبعيدا عن قش الارز، تمكن فريق بحثي آخر من تصميم قرون استشعار يمكن توزيعها بالاراضي الزراعيه لرصد درجه الحراره والرطوبه للنباتات عن بعد ويقول المهندس محمد الشناوي ان هذا المشروع يساعد علي التحكم في معدل الري دون هلك للمياه او ضرر للمزروعات كما يمكن تطبيقه في المسطحات الزراعيه الكبري ومن الضروري في المرحله المقبله ان يتم ادراج هذا المفهوم الجديد في الري والزراعه خاصه في ظل انخفاض موارد المياه واستمرار تطبيق سياسه الري بالغمر والتي تفقدنا ما يعادل 50% من المياه لذلك فهذا المشروع قد يكون نواه لتغيير مفهوم الري والي تعظيم الاستفاده من المياه الموجهه للزراعه.

4 Egyptians in 10 want to migrate for work post-revolution

The International Organisation for Migration’s survey of 750 young Egyptians reveals that the closed job market makes migration more appealing than last year, despite their optimism about the future
In a recent survey by the International Organization for Migration (IOM) 41 per cent of the youth in Egypt confirmed that the events post-revolution makes them want to migrate.
The survey was presented on Monday in its final draft during the IOM press conference on safe migration at the Italian Cultural Institute in Zamalek.
According to Pasquale Lupoli, IOM’s MENA region representative, the survey was taken in the last 2 months in order to monitor the shift in Egyptians’ thoughts on migration after the revolution.
The study interviewed 750 Egyptians between the ages of 15 - 29 from 17 different governorates.
"By comparing with last year’s survey, we noticed a slight increase in willingness for migration" summarised Lupoli.
The survey reveals that the first weeks of the revolution didn't seem to influence Egyptian’s decision to migrate. However, the decline in economic activity afterwards and the losses of jobs and incomes acted as a primary push factor for youth who reported intentions to migrate.
When asked what their top five most important issues are, they ranked jobs and employment as a primary issue; then corruption; security; constitutional reform and at the bottom of their list was education and the presidential and parliamentary elections.
Half of the respondents mentioned that the higher salary prospects abroad is the major pull factor for migration. They also favoured Saudi Arabia and UAE compared to the Western world for short-term migration.
Over 80 per cent of the respondents got information about migration either through a relative or a friend living abroad. Fifty per cent of participants said they will be willing to work in jobs that don't match their specialisation and 30 per cent of the youth perceived irregular migration channels as "easy".
When asked about their expectation for the future in Egypt, 63 per cent showed cautious optimism and 80 per cent expected the national economy to improve over the course of the next year.

60 bloggers recount their revolutionary stories in 'Tweets from Tahrir'

Idle, co-editor of the recently published compilation, returns to Cairo to share her inspiration with the bloggers she coordinated with as they discuss their accounts and share their stories of Tahrir
Tweets from Tahrir, edited by NADIA IDLE and ALEX NUNNS, London: OR Publishing, 2011. pp.234
"You People are Hypocrites! You talk about democracy but you won't let me run for President? Where is freedom?!" such were the words of fake Hosny Mubarak on Twitter. If you didn't have a chance to read it before, you will find it in the recently published Tweets from Tahrir.
The book, a compilation of tweets from the 18 day uprising in Tahrir, was published in Europe and the US last March. Co-edited by Nadia Idle and Alex Nunns, the latest book to touch on the 25 January Revolution has been well received by world media for its unique look at the events through the tweets of 60 bloggers.
In her last visit to Cairo, Idle, an Egyptian-British Activist and SOAS scholar, arranged a group meeting with the bloggers at the Windsor Hotel last week to thank them for allowing her to use their tweets and to offer them copies of the book. She also gave a speech about how the idea of using tweets to recount the events of Tahrir came to her and how they would evolve in the book.
A large cross-section of the bloggers were there: Sandmonkey, Gigi Ibrahim and many others were all talking and introducing themselves to the other bloggers with their twitter names.
According to Idle, the book will be launched in Egypt and the Middle East by June and the publishers, OR Books, are planning to translate the book into Hindi as the 25 January Revolution had a strong affect in South East Asian Countries.
 As for translating the book into Arabic, Idle said that some bloggers expressed concern while others refused since they felt  bad translations or being accused for their political words could unnecessarily get them tangled up with the current interim rulers, especially considering that one of the book’s bloggers, Tarek Shalaby , was recently arrested and later released for taking part in the nakba protests in front of Cairo’s Israeli embassy. 
According to the publisher’s website, a portion of the proceeds from the book will be donated to Egyptian grassroots revolutionary movements campaigning for democracy.